الأربعاء، 13 يوليو، 2011

أحلامى الوردية



مع أحلامى الوردية
فى جلسة دافئة ودية
كانت مشاعرنا شجية

سألتها : لما لا تتحققى؟
ألستى لحالى تشفقى..!
ألستى لأمالى تتقى ؟

أحلامى الوردية تدمع

أية خيانة أفظع
ألست حبيبك ؟ألست اميرك ؟

أحلامى فى صمت تسمع

إنى أسعى لا أتسكع
امشى بجد لا أتلكع
اية حجة تجعلنى اقنَع

نظرتها العاتبة تشفع

كل إمرىء يملك أحلاماُ
وأنا  أحلامى تملكنى
تجلسنى على عرشها سلطاناً
وفى نفس العرش تقيدنى
 تحالف الزمان ضدى
وضد الزمان تحرضنى

تؤيد الناس ضدى
وضد الناس تؤيدنى

كفرت بأحلامى
لتحلو أيامى
كانت مأساتى...
أحلام باردة
تائهة شاردة
واليوم منها أعانى


تركتها..
وللأنياب الواقع أتحمل
هجرتها...
وللوصال لا أتقبل


مازالت فية....تتأمل
مازالت تكذب تتجمل
تسأل ... تفسر ... تتعلل
تؤنسنى ... تتدلل

أحلامى الوردية ترحل
وجفونى فارغة
تنظر للمستقبل
 .......................

ليست هناك تعليقات: