الجمعة، 25 مارس، 2011

أول مرة..........شعر


 
            أول مرة احس شعور
           انى طاير زى العصفور
           انه بقالى كلمة ودور
           أول مرة اشوف النور
          بعد سنين ظلم وجور
          مش هخاف وأنام مذعور
           ولا هبقى تانى عبد المأمور
            أول مرة فاهم ودارى
           أول مرة مش طرطور
          بلدى قالولى أنها بور
           كذب خداع وشهادة زور
          واللى يقول فى حقها كلمة
             لازم يرحل لازم يغور

           أول مرة ياحضرات السادة
             مصرى حر ولية ارادة
           محدش فية يمارس سيادة
           ليه صوت وليه ريادة
           ناس حولية نالت شهادة
           علشان نعيش فهنا وسعادة
             والخير فايدينا يبقى زيادة
            عندنا جورج زى حمادة
               ودا للعلم وللافادة

           أول مرة اكون ايجابى
         وأفكر فمستقبل ولادى
        وابطل كلمة ماشى وعادى
            وفالحق زاد عنادى
             طاير بلبل شادى
          بطلب بحقى وقوتى وزادى
         يادى صباح الوطن النادى
          زاد فقلبى لبلدى ودادى
         يابلادى انا بحبك يابلادى

              أول مرة انا بختار
           وقال ايه انا محتار
            والسياسة بقيت كار
         ا سمع كمان النبأ السار
          حاسس مصر لية دار
          مش غريب وفيها عالة
         مصرى ياناس ومن الاحرار
             عمار يامصر عمار
           دايما بلد الجدعان الثوار
             كنت فاكر انى من الكفار
           او قال ايه هدخل النار
        لما اقول دى بلدى ياخلق
          ليه فيها صوت وقرار

            اول مرة اروح تصويت
           من غير لطم ولا صويت
          انا بصوتى خلاص قويت
          انا على الثورة اتربيت
         مش هقول زمان وياريت
         ياما زمان من الظلم انكويت
        وزلونى واتهديت واستويت
          صوتى هيجلل ومش هسكت
         من يوم ما على الحرية ناديت

              أول مرة ومش اخرها
            هى بلدنا ملناش غيرها
            هى بلدنا نقودها نديرها
           احنا صوتها احنا ضميرها
            احنا اولى الناس بخيرها
           احنا مستقبلها ومصيرها

الثلاثاء، 22 مارس، 2011

أول مرة ......

بسم الله الرحمن الرحيم
جميل هو أول شعور ... أول احساس...أول تجربة...أول كلمة....أول خطوة
ان هذه السنة او هذه الفترة فعلت اشياء لم اكن اتخيل انى سافعلها
 اشياء لأول مرة.. واحاسيس ومشاعر لأول مرة اكتشف وجودها وكمونها فى رماد قلبى وكهف مشاعرى وبئر نفسى الذى ليس له قرار
أول ثورة اراها واعشها فى حياتى
كلمة ثورة لم اكن اتخيل انها ستردد مجددا وتخرج من بين دفتين كتب التاريخ المغطاة بالتراب
لم اكن اعلم ان اسطورة الثورة ما هى الا ان تعقلها وتتوكل على الله
لم اكن اعلم ان الاساطير والابطال هم ابطال لانهم لم يستسلمو ابطال لانهم فعلو ما خاف غيرهم فعله
ان اسطورة البطولة واسطورة صاحب الحصان الابيض صاحب خاتم سليمان لقد انهارت ولأول مرة
ان البطل هو من أمن بفكرته ان البطل هو من تجرد من نفسه واندمج مع الفكرة ليصبح فكرة فمهما كان عدد الابطال كبير فالفكرة تضمهم فى صورة البطل والثورة

أول مظاهرات فى حياتى
شىء يفوق الخيال هو ان تتخيلنى امشى فى مظاهرة هاتفا مناضلا شىء كان بالنسبة لى لا يمكن ان يحدث ولكن المفاجأة أنه حدث
أول هتاف فى حياتى وأول مطالبة بالحق
أول كلمة حب صادقة لمصر
لم أكن اعلم انى احبها بهذا القدر واكن لها عشقا وحبا افلاطونيا فوق العقل والمادة انما حبا يشبه المذكور عن اهل الرويات
لم أكن اعلم ان الشاب الذى يرغب فى السفر والبعد لم اكن اعلم ان هذا الشخص نفسه يعشق مصر يهيم حبا ويشعر بالغيرة عليها ويقول فى حبها دواوين شعر فعلا أول مرة اكتشف حبى لها لهذه الدرجة
اول مرة ادرك انها بداخلى تسكننى قبل ان اسكنها وتتوطنى قبل أن اتوطنها

أول مرة يلمس أصبعى الحبر الفسفورى
كم اكتشفت انى كنت سلبيا فى وقت ظننت فيه انى ايجابى وفى الحقيقة لم اكن انتمى للايجابيين باى شىء بل كنت موهوم لم ادخل لجنة لأدلى بصوتى او ابدى تحيزى بل كانت البلد تنهش وتسرق وانا اعيش مرتاح البال كم كنت لا استحق الحياة حتى ....أسف يامصر

أول مرة أتحدث بالسياسة ويتحدث الجميع بلا خوف بلا تحفظ بلا ان يردد المثل العبيط الذى يقول الحيطان لها ودان وامشى جنب الحيط
السياسة اصبحت مجال للثرثرة والتحزب لرأى ولرأى اخر  لقد اخذت السياسة مجرى على لسان البعض بدلا من مجرى الكرة والتعصب الابله

أول مرة يكن لى  رأى اتحيز له وأؤمن به 
أول  مرة أعرف معنى الشهادة واعرف معنى كلمة شهيد
الشهداء صنف فوق الادمية صنف يقترب من الملائكية
سألت نفسى يوما هل لو قامت حرب ارغب فى نيل الشهادة ولكنى وجدت خوف لدى بكل صراحة لم ارغب فى الموت وجدت نفسى دنيئا يحب الحياة ويكره الموت ويبخل على نفسه بشرف الشهادة
والآن ادعو (اللهم ارزقنى بالشهادة يارب العالمين)

أول مرة ادرك ان الحاكم بشرا مثله مثلى ليس من عالم اخر ليس الها وليس وصيا او نبيا ليس كما يظن انه يشارك الله فى الالوهية
لا معاذ الله ولكنه عبد ضعيف ذليل مثلى مثله انتقده واقيمه واعزله انه موظف عندى  وعندنا جميعا

أول مرة أشعر بانى حى ارزق لى رأى وصوت ولى اصدقاء وصحبة ولى احباب ولى عائلة كبيرة واقدم عائلة واعظم عائلة يفتخر بها اى مصرى انها عائلة مصر  لقد شعرنا بهذا الاحساس باننا واحد وعائلة واحدة


كم هو شعور وحدث عظيم أن تجرى تجربة لأول مرة فى حياتك يكون لها وقع عجيب وغريب وتصبح علامة مميزة  فى تضاريس ذكرياتك
ان اول مرة يكون لها تأريخ فى حياتك يكون لها موقع فى حياتك ويومياتك

ليست المشكلة فى ان كل شىء يحدث حولى انه يحدث لأول مرة واظن بذلك انى محظوظ
ولكن المشكلة  والخوف فى ان تكون أخر مرة
لاأريد لثورتى ان تبرد
لاأريد ليدى ان تجف من الحبر الفسفورى
لا أريد ان تخلو حياتى من سيمفونية الهتافات والمطالبة بالحرية
لا أريد ان تغرب الشمس بسرعة هكذا فعندما الشمس تغرب سريعا فالليل سوف يكون طويلا جدا
لا اريد لهذه الشمس التى اراها لأول مرة فى حياتى ان تغرب
يارب انها اول مرة........
                              فلا تجعلها أخر مرة

أخاف.........؟
نعم
أخاف

الأحد، 13 مارس، 2011

من أنا ......؟!!

















أتمنى ان اصبح مثله.......
أمنية كررتها كثيرا ومازلت أكررها عند رؤيتى لرجل ناجح مكافح صامد عبقرى مفكر بطل مشهور معروف يشار اليه بالبنان
ان كارثة الجهل بكل ما حولك اهون بكثر من كارثة الجهل بنفسك
لا أعرف من هذا... من هو
من هذا الشخص الذى يسكن بين اضلاعى الذى اسمع صوته من أعماق نفسى صارخا تارة  معاتبا ومتألما وتارة مادحا وسعيدا
يتكرر صدى صراخه فى جنبات نفسى واركان جسدى وصرح قلبى وساحة فكرى
طالما أحسست أن بداخلى كنز يحتاج الى خريطة ورحلة واصحاب واحباب لكى اخرجه
طالما احسست انى مميز انه ليس هناك من هو مثلى  ليس هناك من يشبهنى كأنى من صنف اخر وجنس اخر وكوكب اخر وعالم اخر
رجل غير كل الرجال
وانسان غير كل البشر
ليس هناك عقل كعقله ولا فكر كفكره ولا حس كأحساسه المرهف
واحيانا احسست انى ادنى من العادى والمألوف وأحقر من المعروف.... أحسست بأنى على الهامش
موقعى فى مسودة البشرية
لا طعم لى
ولا لون ولا رائحة
ولا هيكل ولا صوت ولا حركة
احسست بأنى لست موجود  فى هذه الدنيا
ارغب فى ان يكون لى بصمة مميزة تترك اثرا ملموسا للبشرية
ارغب فى ان قدمى يتركون اثرا لى وانجازا يحتسب لى
ارغب فى ان يتردد صوتى بين ارجاء هذا العالم الى ابد الابدين

سمعت عن اسطورة يونانية عن رجل يرغب نفس رغباتى او اعلى من رغباتى ان هذا الرجل كان يرغب ان يكون اله معبودا غير البشر اله خالدا
انه جلجامش........... ومن لايعرف جلجامش واسطورته فى البحث عن الخلود فى رغبته فى ان يلتحق بزمرة الهتهم الخالدة فى خيالهم
لقد سعى وسعى وسعى وحارب وجاهد وبعد رحلة متعبة شاقة  ادرك بأن الخلود صعب المنال ادرك ان امنيته شبه مستحيلة او انها مستحيلة فعلا
فالاله وحده هو الاله
ان رغبتك فى ان تكون فوق الجميع فوق الخلق اجمعين .... انها رغبة محرمة رغبة مجنون معتوه

ااااااااه كادت رأسى تنفجر... من أنا؟؟؟؟
هل جربت مرة ان تجلس أمام المرأة وتنظر لنفسك نظرة مختلفة... نظرة تخترق وجدانك تخترق احساسك تعريك تكون صريح مع نفسك تتخلى عن كل تمثيلية تعيش فيها وكل قناع تختبىء وراءه
تجربة شبيهة بتجربة كرسى الاعتراف
جرب ان تعترف  ... اعترف من أنت ماهى حقيقتك؟
لتعرف من هذا الذى يسكن جسدك من هذا الذى يختلط بلحمك ودمك من هذا الذى يحتويك وتحتويه من هذا الذى يسكن داخل امعائك وجمجمتك وبين اوصالك وفى كل خلية فى جسدك
من أنا........؟
هل انا ذاك الشخص الطيب الهادىء الشجاع الحساس صاحب الخلق والمبادىء الشهم الفارس المغوار البطل الهمام
ام انا ذلك الشخص الشرير الخبيث المفترس الذى يفضل الظل والظلام ويفضل البعد والغموض الذى تسيره شهوته لامتصاص دماء البشر واحلامهم
ام أنا الاثنين معا
سمعت كثيرا عن اشخاص فقدو ذاكرتهم فقدو ماضيهم وعلى وشك فقدان حاضرهم ومستقبلهم ويعجزون عن تحديد هويتهم
اشعر بانى فى نفس الموقف ونفس المكان ونفس الزمان
انيس منصور لقد حاول الانتحار مرتين....... المرة الاولى عندما نجح فى الثانوية العامة بتقدير كبير ولم يشجعه احد ولم يقدره احد ففكر فى الانتحار والمرة الاخرى عندما درس الفلسفة وادرك انه لاهوية له ولا معنى من وجوده فى الدنيا فحاول الانتحار
انا ايضا فى نفس الموقف انى لا ادرك لى معنى من وجودى فى هذه الحياة
احدق فى الشخص الذى فى المرأة فأراه غريبا منى فى كل شىء
اراه رجلا يافعا بينما انا طفلا وديعا
اراه وحشا كاسرا بينما انا ملاك برىء
اراه ذو عضلات بارزة  وملامح منحوتة بينما انا نحيل عار اشعر بالبرد والضعف والوحدة

دوامة... اشعر بهذا الدوار الذى تشعر به الارض عند هبوب رياح عاتية واعصار مدمر
ان لكل انسان شفرة  وكود سرى ....فأى انسان يفك هذا الكود وهذه الشفرة حينها سيعلم من هو ويدرك هويته  ويعرف الى طريق يسلك
تخيل....... أنك تختار كل شىء
تختار امك وابيك
تختار شكلك ولونك وجنسك
تختار اسمك وسنك
وتختار زمانك  وشعبك وقومك واهلك
تختار اولادك وحياتك
فى الحقيقة انت تختار معظم هذه الاشياء
ولكن فى المقابل انت مجبر على بعض الاشياء
ان الذى اجبرت عليه ما هو الى شىء خارجى مظهر لا تخلق نفسك بنفسك انما تخلق بيد خالق بارع قادر مهيمن
وانما تملك الاختيار فيما داخلك تملك ان تعرف نفسك بنفسك تملك ان تضع هوية وتعريف لشخصك
تملك روحك التى تحتوى جسدك وزمنك ومكانك وعالمك بأسره
أشعر انه بداخلى حلبة مصارعة بين الشر الذى يسكن اركانى وبين الخير الذى يطوف بداخلى
بين شر ذو انياب ومخالب وعين تطلق شرر ولهب ونار وبين الخير صاحب الحس المرهف وصاحب الجسد النحيل والعضلات الذابلة والجناحين الودييعين
مصارعة اضلعى وأعضائى ....أظن أنها مصارعة أبدية انا الوحيد الذى له القرار بمن ينتصر الخير ام الشر
ينتصر صاحب الانياب والمخالب ام الخير صاحب الحس المرهف والقلب الاخضر والجناحين الجميلين

مازلت احدق فى الشخص الذى يظهر فى المرآة ..أرى عينين ضعيفة مسكينة أرى نظرتى نظرة فريسة وقعت فى شباك الصيادين المحترفين ....... وقعت فى شباك الحيرة والفشل والملل والفراغ
الفراغ يطاردنى فى كل مكان وكل حين
فراغ فى عقلى
فراغ فى قلبى
فراغ فى حياتى
فراغ فى عملى
........ يهرع خلفى بمعوله ليقضى علية  ويشوه ملامحى
لكى اصبح بلا ملامح  وبلا معنى وبلا شكل
مبهما مغمورا مجهولا مذموما
:
:
أعرف نفسك.
 فهذه هى أول خطوة للغوص فى أعماق الذات  من عرف نفسه ادرك معنى الحياة
من ادرك حدود نفسه بشواطئها وصحاريها ووديانها ادرك قدراته وادرك سر الحياة فيه
___________________________________________________________________

اريدك ان تعرف انك دوما الافضل الى ان يثبت العكس
واطمئن مادمت تؤمن انك الافضل فلن يثبت العكس اطلاقا

.