الأحد، 13 مارس، 2011

من أنا ......؟!!

















أتمنى ان اصبح مثله.......
أمنية كررتها كثيرا ومازلت أكررها عند رؤيتى لرجل ناجح مكافح صامد عبقرى مفكر بطل مشهور معروف يشار اليه بالبنان
ان كارثة الجهل بكل ما حولك اهون بكثر من كارثة الجهل بنفسك
لا أعرف من هذا... من هو
من هذا الشخص الذى يسكن بين اضلاعى الذى اسمع صوته من أعماق نفسى صارخا تارة  معاتبا ومتألما وتارة مادحا وسعيدا
يتكرر صدى صراخه فى جنبات نفسى واركان جسدى وصرح قلبى وساحة فكرى
طالما أحسست أن بداخلى كنز يحتاج الى خريطة ورحلة واصحاب واحباب لكى اخرجه
طالما احسست انى مميز انه ليس هناك من هو مثلى  ليس هناك من يشبهنى كأنى من صنف اخر وجنس اخر وكوكب اخر وعالم اخر
رجل غير كل الرجال
وانسان غير كل البشر
ليس هناك عقل كعقله ولا فكر كفكره ولا حس كأحساسه المرهف
واحيانا احسست انى ادنى من العادى والمألوف وأحقر من المعروف.... أحسست بأنى على الهامش
موقعى فى مسودة البشرية
لا طعم لى
ولا لون ولا رائحة
ولا هيكل ولا صوت ولا حركة
احسست بأنى لست موجود  فى هذه الدنيا
ارغب فى ان يكون لى بصمة مميزة تترك اثرا ملموسا للبشرية
ارغب فى ان قدمى يتركون اثرا لى وانجازا يحتسب لى
ارغب فى ان يتردد صوتى بين ارجاء هذا العالم الى ابد الابدين

سمعت عن اسطورة يونانية عن رجل يرغب نفس رغباتى او اعلى من رغباتى ان هذا الرجل كان يرغب ان يكون اله معبودا غير البشر اله خالدا
انه جلجامش........... ومن لايعرف جلجامش واسطورته فى البحث عن الخلود فى رغبته فى ان يلتحق بزمرة الهتهم الخالدة فى خيالهم
لقد سعى وسعى وسعى وحارب وجاهد وبعد رحلة متعبة شاقة  ادرك بأن الخلود صعب المنال ادرك ان امنيته شبه مستحيلة او انها مستحيلة فعلا
فالاله وحده هو الاله
ان رغبتك فى ان تكون فوق الجميع فوق الخلق اجمعين .... انها رغبة محرمة رغبة مجنون معتوه

ااااااااه كادت رأسى تنفجر... من أنا؟؟؟؟
هل جربت مرة ان تجلس أمام المرأة وتنظر لنفسك نظرة مختلفة... نظرة تخترق وجدانك تخترق احساسك تعريك تكون صريح مع نفسك تتخلى عن كل تمثيلية تعيش فيها وكل قناع تختبىء وراءه
تجربة شبيهة بتجربة كرسى الاعتراف
جرب ان تعترف  ... اعترف من أنت ماهى حقيقتك؟
لتعرف من هذا الذى يسكن جسدك من هذا الذى يختلط بلحمك ودمك من هذا الذى يحتويك وتحتويه من هذا الذى يسكن داخل امعائك وجمجمتك وبين اوصالك وفى كل خلية فى جسدك
من أنا........؟
هل انا ذاك الشخص الطيب الهادىء الشجاع الحساس صاحب الخلق والمبادىء الشهم الفارس المغوار البطل الهمام
ام انا ذلك الشخص الشرير الخبيث المفترس الذى يفضل الظل والظلام ويفضل البعد والغموض الذى تسيره شهوته لامتصاص دماء البشر واحلامهم
ام أنا الاثنين معا
سمعت كثيرا عن اشخاص فقدو ذاكرتهم فقدو ماضيهم وعلى وشك فقدان حاضرهم ومستقبلهم ويعجزون عن تحديد هويتهم
اشعر بانى فى نفس الموقف ونفس المكان ونفس الزمان
انيس منصور لقد حاول الانتحار مرتين....... المرة الاولى عندما نجح فى الثانوية العامة بتقدير كبير ولم يشجعه احد ولم يقدره احد ففكر فى الانتحار والمرة الاخرى عندما درس الفلسفة وادرك انه لاهوية له ولا معنى من وجوده فى الدنيا فحاول الانتحار
انا ايضا فى نفس الموقف انى لا ادرك لى معنى من وجودى فى هذه الحياة
احدق فى الشخص الذى فى المرأة فأراه غريبا منى فى كل شىء
اراه رجلا يافعا بينما انا طفلا وديعا
اراه وحشا كاسرا بينما انا ملاك برىء
اراه ذو عضلات بارزة  وملامح منحوتة بينما انا نحيل عار اشعر بالبرد والضعف والوحدة

دوامة... اشعر بهذا الدوار الذى تشعر به الارض عند هبوب رياح عاتية واعصار مدمر
ان لكل انسان شفرة  وكود سرى ....فأى انسان يفك هذا الكود وهذه الشفرة حينها سيعلم من هو ويدرك هويته  ويعرف الى طريق يسلك
تخيل....... أنك تختار كل شىء
تختار امك وابيك
تختار شكلك ولونك وجنسك
تختار اسمك وسنك
وتختار زمانك  وشعبك وقومك واهلك
تختار اولادك وحياتك
فى الحقيقة انت تختار معظم هذه الاشياء
ولكن فى المقابل انت مجبر على بعض الاشياء
ان الذى اجبرت عليه ما هو الى شىء خارجى مظهر لا تخلق نفسك بنفسك انما تخلق بيد خالق بارع قادر مهيمن
وانما تملك الاختيار فيما داخلك تملك ان تعرف نفسك بنفسك تملك ان تضع هوية وتعريف لشخصك
تملك روحك التى تحتوى جسدك وزمنك ومكانك وعالمك بأسره
أشعر انه بداخلى حلبة مصارعة بين الشر الذى يسكن اركانى وبين الخير الذى يطوف بداخلى
بين شر ذو انياب ومخالب وعين تطلق شرر ولهب ونار وبين الخير صاحب الحس المرهف وصاحب الجسد النحيل والعضلات الذابلة والجناحين الودييعين
مصارعة اضلعى وأعضائى ....أظن أنها مصارعة أبدية انا الوحيد الذى له القرار بمن ينتصر الخير ام الشر
ينتصر صاحب الانياب والمخالب ام الخير صاحب الحس المرهف والقلب الاخضر والجناحين الجميلين

مازلت احدق فى الشخص الذى يظهر فى المرآة ..أرى عينين ضعيفة مسكينة أرى نظرتى نظرة فريسة وقعت فى شباك الصيادين المحترفين ....... وقعت فى شباك الحيرة والفشل والملل والفراغ
الفراغ يطاردنى فى كل مكان وكل حين
فراغ فى عقلى
فراغ فى قلبى
فراغ فى حياتى
فراغ فى عملى
........ يهرع خلفى بمعوله ليقضى علية  ويشوه ملامحى
لكى اصبح بلا ملامح  وبلا معنى وبلا شكل
مبهما مغمورا مجهولا مذموما
:
:
أعرف نفسك.
 فهذه هى أول خطوة للغوص فى أعماق الذات  من عرف نفسه ادرك معنى الحياة
من ادرك حدود نفسه بشواطئها وصحاريها ووديانها ادرك قدراته وادرك سر الحياة فيه
___________________________________________________________________

اريدك ان تعرف انك دوما الافضل الى ان يثبت العكس
واطمئن مادمت تؤمن انك الافضل فلن يثبت العكس اطلاقا

.

هناك 7 تعليقات:

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم
قال تعالي
( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها )
صدق الله العظيم
تحيتي اخي

فيلسوف زمانه يقول...

صدق الله العظيم
جزاك الله خيرا اخى
وجعلنى واياك من النفوس الزكية التى يعمرها الخير والطيبة

Tamer Nabil يقول...

بجد مقال اكثر من رائع


تسلم علية

اسمحلى اضيفك عندى واكون من متابعين مدونتك


مع خالص تحياتى

فيلسوف زمانه يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فيلسوف زمانه يقول...

طبعا اخى انا مبسووووووووووط جدا بمرورك الكريم على مدونتى
والمدونة مدونتك
وفرصة سعيدة ووفقك الله

وردة الجنة يقول...

أعرف نفسك.
فهذه هى أول خطوة للغوص فى أعماق الذات من عرف نفسه ادرك معنى الحياة
من ادرك حدود نفسه بشواطئها وصحاريها ووديانها ادرك قدراته وادرك سر الحياة فيه


كلمات مميزة فى النهاية اعطت الروح والحياة لكل قارئ وكل مار بالكلمات فحقا اولى الخطوات الثقة بالنفس ومعرفتها حق المعرفة

تقبل مرورى وتحياتى لقلمك

فيلسوف زمانه يقول...

جزاك خير
والمدونة ازدادت شرفا بمرورك الكريم
وفرصة سعيدة جدا