الجمعة، 12 أغسطس 2011

الأذان فى مالطة ......!!

 بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تناظر ليبرالى او علمانى او نصرانى او يهودى او اياً ممن يدينون  بالباطل
 فاعلم جيداً انك  كالذى يؤذن فى مالطة بل أشر 
ربما يأتى وقت على أهل مالطة ويعلمو انه أذان  ولكن هذا الوقت لا يأتى على هؤلاء


وبينما مصر فى مرحلة أحب ان اسميها ( مراهقة فكرية)
وان الإسلام اصبح غريباً كما بدأ غريباً  كما نبهنا رسولنا وزعيمنا محمد صلى الله عليه وسلم 
وبينما هناك من الليبراليين  طبقات ...
أتاس وخصوصا  بنات  عاديين   ونعتبرها هى الطبقة الأدنى  وهم يتكلمون عن الليبرالية بحرص ولكن من السهل  تعريفهم بالحقيقة  ومن السهل  جلى الحقائق ووضوحها بالنسبة لهم لأنهم  فيهم الخير وفيهم قدرة على الإستيعاب كبيرة  لأن الامر بالنسبة لهم  ليس عقيدة او إتجاه 


أما الطبقة الثانية  من الذين تناظرهم   وهى محشوة بالصحفيين والمدونين والتويتيين والشباب الجامعى 
وهؤلاء  ممكن نسميهم مختلطة عليهم الأمور  ويقاتلون عن شىء هم أنفسهم ليس لديهم  خلفية بالنسبة لهم   وتجدهم يحاربون الإسلام 
ولديهم الفاظ ومصطلحات سوفسطائية تبرر حربهم وتبرر موقفهم   واكرر هم مسلمون  مثلنا  ولكنهم  اعمى الله بصيرتهم  وابعدهم عن الحق إبتلاءاً  لهم   ( اللهم لا تبتلينا فى ديننا )


من هذه المصطلحات :  الاسلام السياسى  والاسلام الدينى  والاسلام النزيه  والاسلام وتحقيره  ومصطلح مسلم ليبرالى
خلاصة كل هذا يوضحون ان السياسة تحقر من أمر الدين  وان الاسلاميون لا يمثلون الإسلام  فهو بذلك  يحارب بكل ضراوة لأنه  من  معتقده أنه يحارب منهج  خاطىء  سيحرمه لذاته وحريته 
ومن هذه المصطلحات أيضاً  الدولة الدينية  المتخلفة  والدولة التى تحكمها الخرافة 


وكل هذه المصطلحات  سنوردها فمواضيع منفردة ليستفيد منها من يناظر مثل هؤلاء لانى  ناظرت ليبراليين كثيرون جدا واكتشفت موهبة المناظرة فية  فأريد إفادتكم بكل مفيد  انا اكتسبته ....


الطبقة الثالثة وهى العليا وهم ما يسمون انفسهم النخبة  وهؤلاء تجدهم  تافهين عقلياً تناظرهم  وبالبلدى فى مناظرتك لهم كأنك تشوى حمام شىء بمزاج  لأنهم يتحدثون عن افكار بشرية  عن افكار كلها  سفسطة ومفاهيم مخطئة 


انا اكتشفت فى البروتوكول الاول من كتاب بروتوكولات حكماء صهيون  ان الليبرالية اختراع صهيونى تبثه فى  المجتمعات من خلال الوكلاء كما كتب فى البروتوكول


كل ليبرالى تناظره سيوديك طريق المناظرة الى ....


اولا : سوف يظهر انه اعلم منك  وانك اعقل منك  وانه مثقف  وقارىء عنك  لأنه فى معتقدهم ان السلفى او السنى الذى يسلك طريق سيدنا محمد  هو إنسان جاهل  أمى يضحك عليه بعض المشايخ النصابين  عموما فى فيلم فدماغهم كلهم  كدة 


ثانيا : عندما يبدأ الكلام  يبدأ بشكل  تقليدى جدا  لأنه ببساطة يستقى مفاهيمه من برامج التوك شو ومن مقاطع الفيديو فلن تجد جديد  منه الا كأنك تسمع صدى لهذه البرامج والليبراليين الذين يدافعون عن الليبرالية والعلمانية 


ثالثا : عندما يجد عندك رد وحجة على كل ماعنده يبدأ فى التمسك بجزئية صغيرة ليختصر الموضوع فيه وعادة تكون هذه الجزئية  شىء فرعى وهايف من الموضوع كله 
يتمسك بها ويعتقد بذلك انه يستطيع ان يكتسح بوجهة نظره 


رابعاً:عندما لايجد لديه سبيل تجده يتكلم بصورة عالمية  ويظهرك انك تقول شىء غريب  شىء عجيب لا يعرفه الناس  ولا يؤكده الخلق  والعالم ضده 


خامساً: ثم بعد ان لا يفلح ولن يفلح  يهاجمك ويهاجم بعض مشايخك  ويفترى عليهم ان اوجب الموقف ذلك 


سادسا : هناك بعضهم من ينتقل من مشايخك لدينك 


سابعا: دوما النهاية  ضحك هستيرى منه  واستهزاء بك  وبشخصك  ولن تجد منه الا الهروب من المناقشة  بالاستهزاء  والضحك 
او انه يتشكك من ثقافتك ويقول  انك من مثقف مثله حتى تكلمه  دوماً تكون هذه النهاية  ومبرر لإنسحابه 




ولذلك قررت ::


اولا : لانى منذ بدأت التدوين  وانا اكتب اى شىء وليس هناك قالب معين  للمدونة 
سنشكل كل ثلاثة شهور موضوع معين  فى خلال مائة او اكثر تدوينة عن موضوع معين 
ومن اول هذه المواضيع  دراسة العلمانية والليبرالية والرد على مقالاتهم فى الصحف والجرائد  وتعليم فن المناظرة وتقبل الأخر والدعوة اليه بمكارم الاخلاق  ودراسة الدولة المدنية بخلفية اسلامية  وليست  بخلفيية علمانية


ثانيا  : انا وشباب المسلمين سنشكل  جبهة للمناظرة  والرد على الليبراليين وتوعية الناس فى الشوارع والميادين  ووسائل النقل 
ومن اراد التنسيق معنا  والمشاركة  فليراسلنى  وإن شاء الله هنعمل حركة كبيرة جدا وفعالة  ومؤثرة 

ولنبدأ الأذان فى مالطة الى ان يلبوا اهل مالطة النداء  :))

هناك تعليق واحد: